الشبكة الإسلامية

منتديات الشبكة الإسلامية ترحب بالسادة الزوار / الأعضاء الكرام

إذا كنت عضوا معنا فتفضل بتعريف نفسك بالضغط على زر "دخول"
أما إذا كنت زائرا فنحن نتشرف بإنضمامك معنا في أسرة المنتدى
بالضغط عل زر "تسجيل"
الشبكة الإسلامية

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» عباس: الفلسطينيون مضطرون للذهاب الى الامم المتحدة بسبب موقف اسرائيل
السبت يوليو 23, 2011 12:58 pm من طرف الشبكة الإسلامية

» تفاصيل المحاضرة الأخيرة في الشريعة
الجمعة يوليو 08, 2011 7:50 am من طرف الشبكة الإسلامية

» كبسولة الفرسان في الشريعة الإسلامية للفرقة الثالثة
الجمعة يوليو 08, 2011 7:18 am من طرف الشبكة الإسلامية

» كبسولة الفرسان فى قضايا الالغاء
الأحد يوليو 03, 2011 12:07 am من طرف الشبكة الإسلامية

» هاااام جداً جداً ..... المحاضرات الاخيرة فى الالغاء وشكل الامتحان
السبت يوليو 02, 2011 11:46 pm من طرف الشبكة الإسلامية

» قضايا الصفوة فى قضاء الالغاء
السبت يوليو 02, 2011 11:30 pm من طرف الشبكة الإسلامية

» نشيد هزتني نسمات الليالي رائع لا يفوتك بصوت قوي جدا
الثلاثاء يونيو 28, 2011 10:03 pm من طرف الشبكة الإسلامية

» كبــسولة الفرسان في العقود التجاريه
الإثنين يونيو 27, 2011 7:22 pm من طرف الشبكة الإسلامية

» كبــسوله الفرسان في الاوراق التجاريه والافلاس
الإثنين يونيو 27, 2011 7:20 pm من طرف الشبكة الإسلامية

 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 16 بتاريخ الجمعة أغسطس 15, 2014 8:43 pm


    لا ولاية للأب غير المسلم على ابنته المسلمة

    شاطر
    avatar
    الشبكة الإسلامية
    إدارة الموقع

    عدد المساهمات : 299
    تاريخ التسجيل : 19/06/2010
    العمر : 30
    الموقع : www.islamweb.forumpalestine.com

    لا ولاية للأب غير المسلم على ابنته المسلمة

    مُساهمة من طرف الشبكة الإسلامية في الأحد يوليو 11, 2010 12:51 pm


    تعرفت منذ سنتين على فتاة
    أجنبية كانت قد دخلت الإسلام منذ سنتين حينها، وشعرت أن قلبي يميل إليها،
    وفعلاً بدأنا نتكلم عبر الأنترنت، وزاد ارتباطنا، وكانت تنوي المجيء
    للدراسة لمدة سنة في دمشق، وطلبت منها الزواج فقالت: لننتظر سنة أخرى حتى
    يغير أهلي رأيهم عن العرب بعد أن تأتي هي إلى دمشق، وتغير نظرتهم. أنهيت
    أنا الدراسة في بلدها، وجاءت هي إلى دمشق، وقابلتها أكثر من مرة، إلى أن
    جاءت أمها، وتقابلت معها ولا أدري لماذا خطر لي أن أبقي اللقاء مع أمها ـ
    فقط ـ للتعارف، وأؤجل الحديث عن الموضوع بشكل جدي إلى ما بعد ذلك اللقاء؟
    لأنني أعرف أن الأمر ليس بهذه السهولة، وبعد اللقاء مع أمها أخبرتني أن
    أمها غير موافقة بحجة أنني خجول ولم أتكلم بجدية عن الموضوع، وأنا خجلت بعض
    الشيء في ذلك اللقاء كما الكثيرون، ولست خجولاً دائماً، وقلت لها ولأمها
    إذا كان هذا هو السبب فأنا مستعد للذهاب إلى والدك والحديث معه بالتفصيل عن
    الموضوع، ولكن أمها أصبحت تقنعها أن شكلي غير مناسب لها، أو أنني فقير،
    علماً بأنني ميسور الحال، وأعمل عملين، ولا أدري حتى الآن هل الفتاة التي
    كانت تميل إلي ميلاً شديداً اقتنعت برأي أمها؟ أم أنها تقنع نفسها به،
    لأنها لم تستطع فعل شيء؟ وهي تقول: أؤجل موضوع زواجي إلى أجل غير مسمى،
    وتنقل إلي كلام أمها تباعاً.

    برأيكم: هل أذهب لوالدها وأكلمه وأرى حقيقة موقفهم
    والسبب الأساس للرفض؟ أم أن ما يحدث هو إشارة لعدم تيسير الموضوع؟ علماً أن
    أهلها نصارى.---------------------------------------------------------------------------------------

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
    وعلى آله وصحبه، أما بعـد:


    فما دام أهل هذه الفتاة غير مسلمين، فلا ولاية
    لهم عليها، لأن الولاية لا تجوز لغير المسلم على المسلم، وقد نقل ابن المنذر إجماع
    عامة أهل العلم على ذلك حيث قال: أجمع عامة من نحفظ عنه من أهل العلم على
    هذا.
    انتهى. .

    وعليه، فلا يجوز أن يكون أحد من أهل هذه الفتاة
    ولياً لها ما داموا على غير ملة الإسلام، ويكون الحاكم المسلم هو وليها.
    لما رواه أحمد
    في مسنده عن عائشة
    ـ رضي الله عنها ـ قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فإن اشتجروا فالسلطان ولي
    من لا ولي له.
    إسناده صحيح.

    فإن لم يوجد سلطان مسلم جاز لهذه الفتاة أن تولي
    رجلاً مسلماً عدلا ليعقد نكاحها، قال الإصطخري ـ من علماء الشافعية: إذا لم يكن في البلد
    حاكم جاز للرجل والمرأة أن يحكما مسلماً يعقد نكاحهما.
    انتهى.

    وقال ابن قدامة في المغني: فإن لم يوجد للمرأة المسلمة ولي ولا سلطان
    مسلمان فعن أحمد ما يدل على أنه يزوجها عدل بإذنها.
    انتهى.

    فعليك أن تعلم هذه الفتاة بهذا الحكم الشرعي على أن
    يكون هذا برفق ولين، وأن تراعي حداثة عهدها بالدين، والأولى أن يكون هذا
    بواسطة امرأة من أقاربك حتى تتجنب محادثتها، فإن وافقت فبها ونعمت، وإن
    أصرت فانصرف عنها، وادع الله أن يرزقك خيرا منها.

    مع التنبيه على أن هذه العلاقات بين الرجال والنساء
    الأجنبيات علاقة محرمة، .

    والله أعلم.


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يناير 22, 2019 5:08 am